المدونة

مصممات مجوهرات عربيات وصلن إلى العالمية  

 

تصدرت النساء العربيات في الشرق الأوسط قائمة أفضل مصممات المجوهرات على مستوى العالم، مستخدمات هذا الفن الفريد لتجسيد الكمال وتصحيح أفكاره بتواصلهن مع المجتمع من حكاياتهن الخاصة، ولتسليط الضوء على إمكانات العالم العربي بإظهار الثقافة العربية ودمجها في صيحات الساحة العالمية، حتى نافسن العلامات الكبرى بإعتمادهن على أسمائهن كشعار لعلامتهن التجارية التي حولتهن إلى رائدات أعمال ناجحات. 

المصرية عزة فهمي 

sidebyside afنموذج من أعمال المصممة عزة فهمي

دخلت خط التصميم بخمسة خواتم من الفضة، ثم افتتحت منفذ بيع في عام 1981، حتى أطلقت سلسلة محلات عزة فهمي أول ماركة عالمية للمجوهرات المصرية التي وصلت متاجرها إلى 14 فرعاً لبيع منتجاتها الخاصة في الشرق الأوسط، مثل: السعودية والإمارات وقطر والبحرين، ودول أوروبية أخرى كإنجلترا، وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية.

فأقامت أكثر من 200 معرض في جميع أنحاء العالم بلمسة خاصة مكنتها أن تكون مقصد ووجهة مصممي الأزياء والمخرجين والأمراء والأميرات والمشاهير، لتصبح واحدة من أهم المنافسات لعلامات ضخمة، أمثال:  Cartier، وBvlgari.

جمعت بين الجمال المعاصر والتقنيات القديمة مثل التخريمات والثقوب اليدوية، وطورت أسلوبها مستخدمة خطوط مزخرفة ومنقوشة على الفضة ومطعمة بالذهب، حتى اعتمدت على الكلمات العربية لتُزين قطع الحُلي وتقص معها حكايا ثقافية بقدر كونها زينة تتجمل بها النساء، عاكسة بذلك العلاقة الروحية بينها وبين كل من يستثمرن في قطعها التي توفر الراحة والأناقة معاً.

حصلت على جوائز وتكريمات متعددة، ليندرج اسمها عام 2007 على قائمة صاحبات الأعمال الـ 25 الأكثر نفوذاً في الشرق الأوسط الصادرة عن Financial Times، وظهرت على مدى أكثر من عام على التوالي على قائمة Forbes Middle East للنساء الرائدات في العالم العربي، كما عرضت مجموعاتها في المنشورات والصحف والدوريات العالمية، مثل: Vanity Fair Magazine، و The New York Times Magazine، حتى منحتها الجامعة الأمريكية في القاهرة الدكتوراة الفخرية، وكرمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2017. 

 

الإماراتية عزة القبيسي 

عزة القبسي

من مجموعة "الأبدية والحياة" المستوحاة من الصحراء وخطوط الرمال التي تشكل التاريخ وحركة الزمن، ترجمت كافة أشكال الفنون التشكيلية إلى قطع فنية معاصرة  تغلفت بلمسات من التراث الوطني وحولتها إلى مجوهرات قابلة للارتداء، من قبل المرأة المثقفة المهتمة بفكرة القطعة.

فاستطاعت بتصميماتها المصنوعة يدوياً والمعتمدة على الخامات المحلية أن تبلغ درجات العالمية، حيث تعتمد على مواد من واقع مجتمعها الإماراتي كالعود، سعياً منها لتأريخها من خلال قطع يتم اقتناؤها، ذلك أن الموروث الشعبي هو سر إبداعها في هذه الصنعة  الذي تؤكد من خلالها أنه لا يمكن استيعاب الثقافة الكاملة لدولة ما وتمثيلها بجانب واحد منها فقط. 

عُرضت أعمالها في عدد من المعارض الدولية الفردية والمشتركة في العواصم العالمية منها: معرض "ثلاثة أجيال" في لندن، ومعرض "صورة أمة" في برلين.

كما نشرت تصميماتها في عدّة كتب، مثل: “300 Earrings: New Directions in Contemporary Jewellery”  ضمن 22500 تصميم من مختلف أنحاء العالم، أحدهما  من مجموعة "بريق العود" المستوحاة من العود التقليدي ومكانته التراثية في حياة سكان الإمارات، لتكون بذلك أول امرأة عربية تتبوأ تلك المكانة، الى جانب حيازتها على جائزة المجلس الثقافي البريطاني في أسبوع لندن للموضة لأفضل سيدة أعمال رائدة في مجال التصميم والأزياء عام 2011.

 

الفلسطينية ديمة رشيد 

ديمة رشيد 2

الأحجار الكريمة والأحجار النادرة والأحجار الغير مستخدمة في عالم المجوهرات، وتركيبة هذه المواد مع بعضها بشكل حديث ومبتكر هو أكثر تحدي بالنسبة لها، حيث تعمل على أن تكون القطعة المميزة في صندوق المجوهرات التي يتوارث من الجدة إلى الأم وإلى الحفيدة، كونها لا تخضع لمعايير الموضة من جهة، وتبقى مع المرأة إلى الأبد من جهة أخرى، وهي المفضلة لدى الملكة الأردنية رانيا، كما زينت بتصاميمها جمال فنانات الخليج ونجمات هوليوود، أمثال: أوبرا وينفري، كلوديا شيفر، فيكتوريا بيكهام، ناومي كامبل، ولم تغفل عن التصميم للرجال أيضاً.  

أطلقت دارها “Dima Jewellery” في عام 2002، حتى صار في جعبتها 16 عاماً من العمل، وتعرض مجموعتها اليوم في متاجر كبرى عديدة بأنحاء أوروبا والشرق الأوسط، وهي تشارك في أسبوع الأزياء بكل من باريس ولندن.

في عام 2019 تمكنت العلامة من زيادة إيراداتها بنسبة 34% ووحداتها المبيعة بنسبة 57%، ووصلت إلى المرتبة الرابعة في قائمة مجلة “Forbes Middle East”  في 2020، لتصنف ضمن أكثر السيدات صاحبات ماركات عالمية في الشرق الأوسط، كما أعجبت  “Vogue Magazine” للموضة العالمية بتشكيلتها. 

 

السعودية ليليان إسماعيل

ليلين اسماعيلنموذج من أعمال المصممة ليليان إسماعيل

بحثت في التراث الإسلامي عن جزء منه لم يتم استخدامه وترجمته إلى عالم المجوهرات، وفي كل تشكيلة  لها حكت قصة مختلفة، فمثلاً مجموعة "فلك" مستوحاة من رسومات ومخطوطات الفلكيين المسلمين القدامى، أما "جديلة" احتفت معها بعادة جدل الشعر لدى السيدات من خلال تصاميم معقدة مع مفهوم ذكي خلف كل قطعة، أظهرت بها الخطوط النظيفة والأشكال المينيمالية التي لديها فكرة قوية، رابطة اختياراتها للمواد بصورة كبيرة مع مفهومها عن الخامات التي تعبر بأفضل طريقة عن قصدها، سواء بالخشب أو العظام أو الأحجار، فلا تفضل حجراً عن آخر، ولا تميز معدناً عن آخر، ولا مادة عن أخرى، وإنما تنتقي من مصدر الإيحاء. 

فبعد أن دخلت إلى عالم تصميم المجوهرات بابتكارها مجموعة من 7 قطع لمشروع تخرجها، أطلقت دارها التي تحمل اسمها في العام 2013، وذاع صيتها بوصفها أصغر مصممة مجوهرات سعودية على مستوى العالم. 

حتى نافست عالمياً بعد عرض مجوهراتها في نيويورك، وفازت بجائزة المركز الأول لمعرض” JCK“ في لاس فيغاس، حيث يتسابق مصممي المجوهرات من جميع الدول للعرض فيه. 




اللبنانية غاييل خوري 

غابيل خوري

من أقراط الأخطبوط وسلاسل شبكة الصيد إلى حبات الرمال الناعمة عبرت عن مشاعرها مستعينة باللؤلؤ والذهب والألماس، وأختارت أن تترجم أفكارها في سويسرا الشرق، للحرفية العالية التي تمتاز بها العاصمة اللبنانية بيروت في قطاع تصميم المجوهرات.

وارتكزت علامتها على فلسفة الابتكار التي تستعمل عناصر من حركات فنية مختلفة، تقوم على تحويل المفاهيم غير الاعتيادية التي نستوحيها من الطبيعة البحرية إلى قطع فنية بارزة، تبدو قادرة على نقل الفكرة الأساسية من المعاناة النفسية والجسدية  الكامنة وراءها، فجسدت مثلاً بخواتم ضخمة الحجم تنسجم مع شكل الإصبع وتفاعل اليد عن ملامح شخصية المرأة التي تشعر مع ارتدائها أنها قادرة على التحكم.  

وسرعان ما كانت حديث العديد من المواقع العالمية، مثل: “The Telegraph Newspaper” ، بعد إعلانها عن علامتها الخاصة مع إطلاق مجموعتها الأولى “Garden Of Earthly Delights”، والتي تصدرت منافذ بيع متاجر “Harvey Nichols” في لندن عام 2015، ليُرشح اسمها في نهائيات جائزة الأزياء المقدمة من مجلس دبي للتصميم والأزياء و “Vogue Magazine”ضمن فئة المجوهرات الراقية عام 2017.

وبذلك.. صنعت العلامات العربية التجارية فرقاً في خط تصميم المجوهرات العالمي، وقدمت المضمون قبل الشكل والقيمة قبل السعر، لتشكيلات موسمية تميزت بتفردها وسط الموضة الرائجة.